أمسية لخالد الظنحاني في مدريد

%d8%a3%d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d8%ae%d8%a7%d9%84%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b8%d9%86%d8%ad%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d9%85%d8%af%d8%b1%d9%8a%d8%af

 

أحيا الشاعر الإماراتي خالد الظنحاني أمسية شعرية في العاصمة الإسبانية مدريد، نظمها المركز الثقافي «أتينيو دي مدريد» تحت عنوان: «ما جواهر الأدب التي تزخر بها أرض الإمارات الفجيرة نموذجاً؟»، حضرها خالد النعيمي مسؤول الشؤون القنصلية في سفارة الإمارات بمدريد وعدد من المثقفين العرب والإسبان.
قدّمت للأمسية ماريا فيكتوريا بيرنال رئيسة المركز، وألقى الظنحاني في الأمسية مجموعة من القصائد الوطنية والعاطفية والإنسانية المترجمة إلى اللغة الإسبانية بمرافقة العازف والمغني الإسباني خوان كارلوس أوريينا، وتضمنت الفقرة الثانية من الأمسية حوارا بين الظنحاني وعدد من الشخصيات الأدبية والثقافية تناول مختلف القضايا الأدبية والثقافية، فضلاً عن تجربة الظنحاني الإبداعية، وأدار الحوار الأديب والمترجم سعيد علمي.
وعن خصوصية تجربته الشخصية قال: «كان لأمي دور كبير في صقل موهبتي، فهي التي أرضعتني الشعر منذ نعومة أظفاري»، وأضاف: «أحب فعل الكتابة، وقد حاولت أن أعبر في شعري عن قضايا الناس»

You may also like...