استضاف مانع وعائشة المعيني

اتحاد كتاب الإمارات يفتح نافذة على إبداعات الشباب

الشارقة: علاء الدين محمود

نظَّم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات فرع دبي في مقره في منطقة الطوار، مساء أمس الأول جلسة حوارية، استضاف فيها الأخوين مانع وعائشة المعيني، في إطار انفتاح الاتحاد على المشاريع الثقافية والإبداعية الشبابية، وتناولت الجلسة مشروع «كشمة»، الثقافي، وبعض كتابات الأخوين مثل مؤلفهما «هي وهو»، وأدارت الجلسة القاصة صالحة عبيد، وشهدت تفاعلاً من الحضور كان في مقدمتهم الشاعرة الهنوف محمد عضو مجلس إدارة الاتحاد ورئيس اللجنة الثقافية.
تحدث مانع المعيني عن مبادرة «كشمة»، وهي كلمة قديمة تعني «نظارة»، وترمز إلى الإبصار بوضوح، وأكد أن المبادرة تهتم بالكاتب المبتدئ ونصه حتى لحظة النشر، منذ تدوين الملاحظات على الكتاب وقيام مؤلفه بالتعديل حتى اختياره من قبل إحدى دور النشر والموافقة على طباعته.
ورحب المعيني بفكرة تعاونه مع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، موضحاً أن هنالك تواصلاً مع المؤسسات الثقافية، حيث قاموا بشرح طبيعة الخدمات التي تقدمها مباردة «كشمة»، بوصفها وكيلاً أدبياً، وأنهم وجدوا قبولاً كبيراً من قبل الأشخاص والمؤسسات الذين التقوا بهم وقدموا محاضرات عن «كشمة» وآليات عملها.

ورداً على أسئلة الحضور حول الكتابة الإبداعية وكيفية تنميتها قال «أنا أكتب يومياً لمدة تتراوح بين ثلاث وأربع ساعات، وأترك ما يكتب على الرف، كما أقوم بكتابة مواد إبداعية كالقصة القصيرة، أو ما يسمى «بوح مشاعر»، كجنس أدبي يجمع ويزاوج بين عدد من الأجناس الأدبية». بدورها تحدثت عائشة المعيني عن مشروع «كشمة»، كمبادرة تهتم بالأدباء والمبدعين الذين هم في بداية مشوارهم الأدبي يتحسسون علاقتهم مع الكتابة، كما تحدثت عن عوالمها الكتابية، مشيرة إلى أنها تتجه نحو القراءة أكثر خاصة في مجال روايات الخيال العلمي.

You may also like...