الثقافة والمثقفون في إفريقيا

%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%82%d8%a7%d9%81%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ab%d9%82%d9%81%d9%88%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d8%a5%d9%81%d8%b1%d9%8a%d9%82%d9%8a%d8%a7

أصدرت الهيئة المصرية العامة للكتاب، كتابا بعنوان «الثقافة والمثقفون في إفريقيا» تأليف حلمي شعراوي وهو الكتاب الأول في سلسلة إفريقيات، ويعتبر رحلة في عوالم الثقافات الإفريقية، وهي رحلة الكاتب مع موضوعات الثقافة في إفريقيا بين الخمسينات في القرن الماضي حتى الآن، رحلة تمتد عبر الفكر الإفريقي المعاصر واقتران معظمه بالفنون والآداب في أنحاء القارة.
الرحلة الطويلة هذه لا تقول كل شيء هنا، فقد سبقها أكثر من عشرة أعمال، حرص فيها المؤلف على أن يرصد عن المفكرين الأفارقة والعرب، أفضل ما التقى به من نتاج ذهني وعلمي لهم، ممتدا من كيب تاون للقاهرة مارا بأقصى الشمال المغربي إلى شرقي القناة وغربها.
ينقسم الكتاب إلى خمسة أبواب ، الباب الأول يتحدث عن تفاعل الثقافات الإفريقية، والباب الثاني عن التراث الإفريقي، أما الباب الثالث فهو بعنوان إسلاميات إفريقية، والباب الرابع عن الأدب والفن والنقد الإفريقي، وأخيرا الباب الخامس بعنوان أفكار ومفكرون.

You may also like...