الروسي جوزف برودسكي ملك شعراء أمريكا

%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%88%d8%b3%d9%8a-%d8%ac%d9%88%d8%b2%d9%81-%d8%a8%d8%b1%d9%88%d8%af%d8%b3%d9%83%d9%8a-%d9%85%d9%84%d9%83-%d8%b4%d8%b9%d8%b1%d8%a7%d8%a1-%d8%a3%d9%85%d8%b1%d9%8a%d9%83%d8%a7

القاهرة: «الخليج»

«لن أختار البلد ولا المقبرة.. سوف أذهب إلى جزيرة فاسيليفسكي لأموت هناك»، هذا ما كتبه جوزف برودسكي (24 مايو/‏ أيار 1940 – 28 يناير/‏ كانون الثاني 1996) متمنياً أن يقضي لحظات حياته الأخيرة في مسقط رأسه في مدينة لينينجراد (بطرسبورج حالياً)، لكن ذلك لم يحدث، فمنذ أن طرد من الاتحاد السوفييتي عام 1972 عاش وعمل في نيويورك.عندما وقف برودسكي على المنصة لإلقاء كلمته، أثناء تسلمه جائزة نوبل في الأدب عام 1987 استذكر خمسة شعراء هم مندلشتام، مارينا تسفيتايفا، آنا آخماتوفا، روبرت فروست، أودن، وقال: «لقد سميت هذه الأسماء الخمسة فقط؛ لأن مواقف أصحابها ومصائرهم، لها جليل القيمة لديّ، فلولا هؤلاء لكنت كإنسان وككاتب بلا قيمة تُذكر، ولما وقفت اليوم هنا على هذه المنصة».
كانت ملاحقة الشاعر من قبل السلطات السوفييتية قد بدأت سنة 1963؛ حيث استدعي للتحقيق أكثر من مرة، ووضع في مصحة عقلية مرتين، وفي سنة 1964 وجهت إليه تهمة البطالة وأنه لا يعمل، وحكم عليه بأقصى عقوبة.
يقول ياسين طه حافظ: حين نشر جوزف برودسكي قصيدته المشهورة «مرثية إلى جون دن» بدأت التساؤل عن المهارات الشعرية التي يمتاز بها هذا الشاعر، وما لفت الانتباه، وأثار التعليقات هو تكرار كلمة sleep في تلك القصيدة اثنتين وخمسين مرة، وفي الأمكنة المطلوبة من قصيدة واسعة المساحة واسعة العالم والمدى، وقد لوحظت على قصائد أخرى له مميزات، جعلت منه في نظر متتبعي شعر هذا الروسي المهاجر شاعر مهارات.

وهو ليس بالشاعر «المنشق» بالسهولة التي يوصف بها الأدباء السوفييت وأدباء أوروبا الشرقية الذين يتجهون غرباً، لكن ارتحاله إلى الولايات المتحدة جرى وفق التالي، وكما يجيب هو في حوار صحفي أجري معه: «عرض عليّ التدريس في جامعة متشيجن، وكانت هناك عروض من لندن والسوربون وقلت: هو تحول كبير، فليكن كبيراً فعلاً، ولكن في تلك الأيام طرد الإنجليز مئة وخمسين جاسوساً روسياً، فقلت: هل يكون ذلك كل العدد، يا نفسي؟ (يضحك) ولم أشأ أن أكون تحت رقابة شرطة مراقبة الروس في إنجلترا، فاتجهت إلى أمريكا».وفي أمريكا تم تعيينه «ملك شعراء الولايات المتحدة» سنة 1991 ومستشار مكتبة الكونجرس في أمور الشعر، وهو بمنزلة الشاعر الرسمي للولايات المتحدة، ويقوم بأنشطة لزيادة وعي الناس بالشعر، وقد أنشئ هذا المنصب بمرسوم من الكونجرس سنة 1985، ويتغير شاغل الموقع سنوياً.

You may also like...