الصينيون في مطاعم كنتاكي.. تاريخ غير تقليدي

%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%8a%d9%86%d9%8a%d9%88%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d9%85%d8%b7%d8%a7%d8%b9%d9%85-%d9%83%d9%86%d8%aa%d8%a7%d9%83%d9%8a-%d8%aa%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%ae-%d8%ba%d9%8a%d8%b1-%d8%aa%d9%82%d9%84

بعد تأسيس جمهورية الصين الشعبية عام 1949، وتحت حكم ماو تسي تونج مر الشعب الصيني بتغيرات جوهرية وانقلابات عنيفة في حياته الاجتماعية، وكانت الإصلاحات من الضروريات الأساسية في المجتمع، وتنمية الحياة السياسية والثقافية للصينيين من أهم العوامل التي انعكست وأثرت على التقدم الاجتماعي.
ويسرد هذا الكتاب وعنوانه «تاريخ غير تقليدي.. ذكريات الصين»، لمؤلفه «تشين يو» قصة مثيرة عن الحياة الصينية جرت أحداثها على مدى ستة عقود، ويصف التقدم الذي وصلت إليه الصين بعد المرور بالكثير من المراحل الشاقة بعد ثورتها.
ينقسم الكتاب إلى حقب تاريخية تؤرخ ما مر به الشعب الصيني، بدءاً من ثورته وحتى بداية هذا القرن، فيبدأ بذكريات من الحياة الصينية عام 1949 في الأول من أكتوبر مع احتفال الصينيين بتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

ينتقل بعدها المؤرخ «تشين يو» إلى الحياة الصينية في الخمسينات، وتدريجياً حتى نصل إلى الحياة الصينية في القرن الواحد والعشرين، ومع التقدم في قراءة الكتاب نستكشف الشعب الصيني منذ البداية، كيف كافح واجتهد، ليصل إلى ما هو عليه الآن، والصعوبات التي واجهتهم، وإيمانهم العظيم بقائدهم «ماو تسي تونج»، ورحلتهم من التقليدية إلى الانفتاح على العالم، وأخذ كل غريب عنهم وجعله لهم.
ما يميز هذا الكتاب أيضاً الصور التي تقدم دليلاً على تطور الشعب الصيني من شعب يعاني من تدهور اقتصادي واجتماعي وسياسي، بعد انتهاء الإمبراطورية إلى شعب يجتهد ويتعاون مع حكومته لبناء دولته الجديدة.
ويتناول الكتاب العديد من الأحداث البسيطة المهمة والطريفة في الوقت نفسه في تاريخ الصين، مثل حدث افتتاح «ستار باكس» في المدينة المحرمة، وظهور الكوكاكولا، وعلب ماكدونالدز، التي كان كل من يشتري منها يضعها في بيته، ليعرف الجميع أنه أكل من ماكدونالدز، وحفلات الزفاف التي أقامها الناس في مطاعم كنتاكي.وكذلك العادات الغريبة التي ظهرت لتنظيم استهلاك تلك الأعداد الكبيرة من الشعب، مثل كوبونات الطعام، واللبس، والأجهزة الكهربائية، كما كان ظهور الحمامات العامة من الظواهر الطريفة التي حدثت في الصين.

You may also like...