العرب في بيئة دولية متغيرة

العرب في بيئة دولية متغيرة

يتناول هذا الكتاب الوضع العربي العام في بيئة دولية متغيرة، إذ من يمعن النظر في النظام الدولي القائم، يلاحظ مخاضاً كبيراً، فلم يعد ممكناً القول إن العالم سيشهد نظاماً أحادي القطب تتربع على عرشه الولايات المتحدة، مع أنها الأقوى تأثيراً سياسياً والأقوى اقتصادياً وعسكرياً، لكنها في مقابل ذلك، تواجه منافسة من قوى اقتصادية تضاهيها، وعسكرية تردعها.

وفي خضم هذه التغيرات الأساسية التي تجري على المسرح العالمي، يبرز السؤال الجوهري عن موقع الوطن العربي من حيث دوره في ما يحدث، فلا أحد يستطيع الإنكار لما يشاهد من اختلال عميق في البنية السياسية الإقليمية العربية، ومن عجز لافت لتجاوز التفكك والانقسام، ومن في مواجهة التحديات الخارجية.

إن التشرذم هو السمة الأساس للخريطة السياسية العربية، ليس فقط من حيث تبعثرها إلى أقطار، إنما امتد نطاق التشرذم حتى بات مظهر العلاقات العربية، حتى في القضايا التي توحد العرب، وفي مواجهة الأخطار التي تهدد مصيرهم ووجودهم. أما الخريطة الاقتصادية فهي ليست أفضل حالاً، لأن الاندماج في الاقتصاد العالمي يأخذ الأولوية على التكامل الاقتصادي بين العرب، ولأن العرب أصبحوا جوعى وسط الموارد الاقتصادية التي يمتلكونها.

 

قد يعجبك ايضا ...