العملية السياسية في العراق في ظل الاحتلال 2003-2006

العملية السياسية في العراق في ظل الاحتلال 2003-2006

يجيب الكتاب عن عدة تساؤلات من قبيل: هل يمثل العراق اختباراً للقرار الأمريكي المنفرد؟ هل سينجح كنموذج للاستقرار والديمقراطية؟ أم سيكون عبئاً ومأزقاً للمنطقة بكاملها؟

ويتناول الكتاب عملية الانتقال السياسي والاقتصادي في العراق خلال سنوات الاحتلال، كعملية إعادة بناء المؤسسات الحكومية المختلفة، ومسيرة وضع دستور للبلاد، وجهود بناء مجتمع مدني فعال، والتي يرى المؤلف أنها عملية ستستغرق سنوات عديدة، وتتطلب من كل من له علاقة بهذا المشروع أن يكسر النماذج التاريخية السابقة للسياسات العراقية، التي اتسمت طوال القرن العشرين بالعنف والاستبداد وإضرام النزاعات الطائفية والقبلية والدينية، وبالتالي فإن هذه العملية ليست من النوع الذي قد يأخذ مجراه الطبيعي في غضون ستة أشهر أو حتى ست سنوات، إذ قد تستغرق مسألة إعادة تأهيل العراق ليقف مرة أخرى على قدميه بفاعلية، جيلاً كاملاً إلى أن يعود عضواً فاعلاً ومسؤولاً في المجتمع الدولي.

ويحذر الكتاب من الخطر الحقيقي الذي قد ينزلق فيه العراق في فوضى أكثر مما هو عليه الآن فتعم مشكلاتها المنطقة بكاملها، بدلاً من أن يكون نموذجاً للوحدة السياسية والثقافية والإقليمية.

ويدعو مؤلف الكتاب لتسوية الوضع العراقي على الصعيدين الداخلي والخارجي، بحل الخلافات الداخلية والانقسامات المتزايدة داخل العراق بشكل سلمي، والتحرر من التدخل الأمريكي في الشؤون العراقية الذي http://simsfreeplayhackz.com أدى لبروز مزيد من المشكلات للعراق وجيرانه.

 

قد يعجبك ايضا ...