«ركن التوقيعات» يشهد 45 مؤلفاً في شتى حقول المعرفة

%d8%b1%d9%83%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%88%d9%82%d9%8a%d8%b9%d8%a7%d8%aa-%d9%8a%d8%b4%d9%87%d8%af-45-%d9%85%d8%a4%d9%84%d9%81%d8%a7%d9%8b-%d9%81%d9%8a-%d8%b4%d8%aa%d9%89-%d8%ad%d9%82

الشارقة: «الخليج»
استضاف جناح مجموعة كلمات للنشر، حفل توقيع الكاتبة والروائية السعودية الدكتورة بدرية البشر لروايتها الجديدة «زائرات الخميس»، التي صدرت حديثاً عن دار «روايات» المعنية بأدب اليافعين والشباب، والتابعة للمجموعة.
وتروي البشر في «زائرات الخميس» قصة اجتماعية محورها أن «الأطفال لا ينسون، ويكبرون قاطعين عهداً على أنفسهم ألا يكرروا أخطاء آبائهم بحقهم، لكنهم في التفافات طرق الحياة، يستيقظون فجأة ليدركوا أنهم صاروا نسخاً من آبائهم».

والدكتورة بدرية البشر هي كاتبة وقاصة روائية وإعلامية، وتقدم الآن عبر قناة «أم بي سي 1» برنامج «بدرية» مساء كل يوم سبت، وقد حازت على جائزة أفضل عمود صحفي لعام 2011، وتم تكريمها من قِبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتكون بذلك أول امرأة سعودية وعربية تحصل على جائزة أفضل عمود صحفي في حفل جوائز الصحافة العربية.
وقّع الباحث والكاتب الإماراتي سليمان الكعبي كتابه «موسوعة استشراف المستقبل»، بجناح مبادرة «ألف عنوان وعنوان».
وتوجه سليمان الكعبي بالشكر لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على دعمه اللامحدود لمختلف المجالات الإبداعية والثقافية، ومتابعته اليومية لمسيرة الشارقة في إنتاج المعرفة وامتلاكها، لقناعته الراسخة بأن الثقافة هي زاد الشعوب.
ونوه الكعبي بانطلاق مبادرة «ألف عنون وعنوان» من الشارقة تعزيزاً لفرص فوز الإصدارات الإماراتية بالجوائز التقديرية العربية والدولية، وذلك بفضل الدعم اللامحدود لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة للثقافة والكتّاب المواطنين.
وسلطت الموسوعة الضوء على إشعال جذوة التفكير في المستقبل لدى الجماهير العربية تجاه ميدان الاستشراف المستقبلي ومفاهيمه المختلفة، أملًا في توطين مناهجه في البيئة الثقافية والعلمية العربية في المرحلة المقبلة، وأن تؤدي دوراً مهماً في إحداث نقلة نوعية فارقة في المناهج التعليمية، والتي سيتم إثراؤها عندما تتلاقى مع هذه المفاهيم بما يسهم في توجيه عقول طلاب المدارس إلى التفكير الإيجابي نحو المستقبل.
وشهد ركن التواقيع توقيع كتاب «كلمات وعبر: من أقوال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله» للكاتب حسني محمد ذياب، في طبعته الثانية تزامناً مع إعلان 2016 عاماً للقراءة في دولة الإمارات.
ويتضمن الكتاب الذي يقع في 360 صفحة من القطع الكبير مقتطفات من الخطب والكلمات والتصريحات التي أدلى بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، في مختلف المناسبات الوطنية.
بدوره وقع في جناح وزارة الثقافة وتنمية المعرفة توقيع 11 كاتباً جمعوا بين الشعر والقصة والرواية منها: «كتاب «المنطقة الاقتصادية الخالصة في ضوء القانون الدولي للبحار» للكاتب بدر الريسي، وديوان «في دولة الحق» للشاعر بهجت الحديثي، كما وقعت شيماء المرزوقي كتاب «محطات مع الأفكار» ووقعت مريم جمعة عبدالله ديوانها «مبهورة بضوء»، ووقعت الكاتبة فتحية النمر «القبو»، كما وقعت شيخة النعيمي كتابها «مقتطفات وخواطر».
وشملت التوقيعات كتاب «كان يا ما كان» لبشرى آل طالب، و«بريق الأمل» لنورة الطنيجي، و«حمبلوصة» لمزون عبدالله آل ربيعة.
ووقعت الكاتبة باسمة يونس على كتابها «الموت السعيد»، ووقعت «ساجدة المعلمي» «لهج الثلاثين»، وشملت التوقيعات «خواطر إدارية» لحسام يوسف و«عودة أورنينا» ل لمى اللحام، «مفيد لجميع أفراد الأسرة» لهيا خالد الهاجري.
بدوره وقع عبدالله الفليج كتابه «الخلطة السرية»، ووقعت لين الوعري ديوان «ولي انفعالات الغيمة»، ووقعت سميحة المصري «صلاة عاشرة قبل التجلي الأخير».
وتواصلت توقيعات الكتب لكل من: عائشة الشميلي «أصل الحكاية هو وهي»، ونوال قصار «القمحية»، ونسيبة عربي «مصباح ومدق»، كما وقع إبراهيم اليوسف كتابه «تحولات النص الشعري»، ووقع محمد المزروعي «عن كيف يمكن للعبة أن تلد»، ووقع مهدي الموسوي «أسرار الحياة الطيبة»، ووقع أحمد الهاشمي رواية «إيوان الرشيد»، بينما وقع محمد عثمان موسوعته «معجم الأديان»، ووقع عبدالله صالح ديوان «مشاعر قلب»، ومحمد شعيب الحمادي «رسالة نصية»، و«النداء الأخير»، فيما وقع فاتح البيوش «الحبق المحزون»، ووقع عبدالله إبراهيم «موسوعة السرد العربي».
أما الشاعر راشد شرار فوقع ديوانه الجديد «العمر كله» ويحتوي قصائد من الشعر الشعبي، وهو الجنس الإبداعي الذي تميز فيه شرار، وفي الديوان يجمع شرار كما يقول الحب وينثره في أبيات وقصائد في خلاصتها ترجمة قلب شاعر، وفي الديوان يقدم شرار قصائده المعبرة عن خليط من المشاعر والحكايات والتأملات التي خبرها وعايشها ليشرك القارئ ويطلعه على تجارب شخصية أو متخيلة.
تناول أحمد الهاشمي في روايته «إيوان الرشيد»، الواقع الراهن الذي تمددت فيه جحافل الشر الإرهابي، وتمثل الرواية موقفاً رافضاً يستعين بالتاريخ، ويراهن على الشخصية العربية.
بدورها تشكل المجموعة القصصية «الموت السعيد» للكاتبة باسمة يونس واحدة من القصص المهمة في تجربتها، حيث تجد مؤلفتها في الأغلب قبولاً كبيراً من قبل القراء، ويكفي أنها الروائية الفائزة بأفضل كتاب محلي لمؤلف في مجال الإبداع في معرض الشارقة.

You may also like...