سول بيلو.. صوت مغاير في الرواية الأمريكية

القاهرة: «الخليج»

من حي فقير في إحدى ضواحي مونتريال هاجرت الأسرة ذات الأصول الروسية، تهاجر إلى شيكاغو، بعد أن هاجرت من روسيا قبل ولادة الابن سول بيلو بعامين، كان قد بلغ التاسعة من عمره حين وصلت الأسرة إلى أمريكا، وهنا بدأت أولى محاولات الكتابة، دون رغبة من الأب، وفي ظل تشجيع من الأم، التي توفيت وله من العمر 17 عاماً.
وأثناء الخدمة العسكرية كتب بيلو (10 يوليو 1917 15 إبريل 2005) روايته الأولى، وعندما بلغ الثلاثين كتب الثانية بعنوان «الضحية» متأثراً بدستويفسكي وأخذ يكتب دون أن يحقق أية نجاحات، حتى حصل على منحة دراسية في باريس، وهناك كتب روايته الثالثة «مغامرات أوجي مارتش» ونشرها عام 1953، ووضعت في قائمة الأعلى مبيعاً، ووصفه النقاد بالصوت الجديد في الرواية الأمريكية.
حصل بيلو على جائزة الكتاب الوطني غير مرة، مثلما حصل على جائزة البوليتزر عام 1975 عن طريق روايته «هدية هامبولت» وكانت أنجح رواياته، حتى إنها مهدت الطريق لحصوله على جائزة نوبل عام 1976، وقد وصفتها الأكاديمية السويدية بأنها «تفيض بالأفكار وتومض بالسخرية، وهي كوميديا مرحة تتقد بالرحمة»، وكما قالت إحدى الناقدات فإن «سول بيلو ظل مديناً لدراسته الأولى للكتاب المقدس ولقراءاته لمسرحيات شكسبير ولكبار كتاب روسيا من القرن التاسع عشر»، وتقول «إن أعمال بيلو القوية تشهد تقاليدها من الوجودية الأوروبية ومن الأخلاقيين الروس، ومن الدماء الأمريكية من أجل خلق عالمه الروائي المتميز».

دخلت روايته «مغامرات أوجي مارتش» ضمن قائمة أفضل 100 رواية بالإنجليزية، طبقا لمجلة «تايم» وقد نشرت دار التنوير للنشر والتوزيع، ترجمة الحارث النبهان لتلك الرواية التي وصفت بأنها الرواية الأمريكية العظمى في التاريخ، وتتميز برحابة في المخيلة واللغة أكثر مما نجده عند أي كاتب آخر، وإن كانت هناك رواية مرشحة للقب الرواية الأمريكية الأعظم فأظن أنها هذه الرواية.
فور ظهورها عام 1953 اعتبرت هذه الرواية التي أبدعها سول بيلو أحد الأعمال الكلاسيكية الأمريكية، ليس «أوجي» بطل القصة الراوي المندفع، إلا صبيا فقيرا من شيكاغو يعيش خلال حقبة الركود الكبير، إنه مقطوع بالفطرة يقبل أن يضع نفسه في متناول سلسلة من المشاغل والأعمال التي لا يلبث أن يرفض كلا منها باعتباره غير جدير بها، «أوجي مارتش» هو الهامش الذي يروي لنا صلب الحياة عبر رفاقه الذين يصادفهم في حياته: مقامرون متآمرون، مغامرون، رجال أعمال، أثرياء، أصحاب نشاطات غامضة غريبة.

قد يعجبك ايضا ...