عبدالله العويس: توطيداً لأواصر الأخوة بين الإمارات والكويت

الشارقة تشارك في ختام احتفالية الكويت عاصمة الثقافة الإسلامية

شاركت دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، يوم أمس الأول، في ختام احتفالية دولة الكويت عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2016م الذي أقيم برعاية الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت.
وتأتي هذه المشاركة تلبية لدعوة من الأمانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، لما لهذه الاحتفالية الثقافية الكبرى من دور كبير في العمل على إبراز الوجه الحضاري والثقافي لدولة الكويت بين دول العالم.
وقال عبدالله بن محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام: «تأتي هذه المشاركة ضمن استمرار التعاون الثقافي بين الشارقة عاصمة الثقافة العربية والإسلامية مع مدن العالم العربي والإسلامي الحائزة لقب عاصمة الثقافة العربية والإسلامية، وتوطيداً لأواصر الأخوة التي تربط الإمارات بدولة الكويت، حيث استضافت الشارقة العديد من المناسبات الثقافية والفنية الكويتية في متاحف الشارقة ومرافقها الثقافية، وهذه المشاركة بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بضرورة تواجد الشارقة في المحافل الثقافية العربية والدولية». وأضاف العويس «للكويت لدى قيادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة مكانة خاصة، حيث قدم صاحب السمو حاكم الشارقة مبادرات إيجابية لتعزيز هذه العلاقات، إضافة إلى التواجد الإيجابي الفعال لمثقفي الكويت ومبدعيها في كافة الأنشطة الثقافية التي تقام بإمارة الشارقة» وحضر الحفل محمد القصير، مدير إدارة الشؤون الثقافية بالدائرة.

تضمن برنامج الحفل الختامي بيان دولة الكويت ألقاه المهندس علي البوحة، الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، ومن ثم كلمة الإيسيسكو ألقاها الدكتور عبيد الهاجري ممثلاً عن مدير المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة. وخلال الحفل تم تكريم الشيخة حصة صباح سالم الصباح بوصفها الشخصية المكرمة من قبل منظمة الإيسيسكو، تلا التكريم فيلم وثائقي وأوبريت قوافل النور.

You may also like...