«كبرياء الموج»

في سلسلة «روايات الهلال» الشهرية صدرت رواية جديدة عنوانها «كبرياء الموج» للكاتبة المصرية انتصار عبد المنعم، بعد عدة أعمال روائية وقصصية أثبتت جدارتها في المشهد الإبداعي المصري، وتتضمن الرواية 14 فصلاً أو مشهداً أشبه بحبات اللؤلؤ، تحمل عناوين «فريسكا» و«محبة أم اشتهاء؟» و«العمة بسيمة» و«مدرسة الشعب الصباحية» و«شجرة الزيتون» و«الطير الجارح» و«نعناع أخضر» و«مذاق مختلف» و«بائع الذرة المشوية» و«فنجان قهوة» و«زينب آل زيتون وزينب الهلالية» و«سيدي عبد الرازق» و«بئر مسعود» و«وقفة».
تتيح الرواية للقارئ ديمقراطية القراءة، له أن يحذف عناوين الفصول، فتأخذه الأحداث ويمضي مع بطلة الرواية التي لا تحمل اسما، ولكن ملامحها الإنسانية لن تفارق الذاكرة، حتى بعد انتهاء قراءة الرواية التي تكاد تخلو من حدث كبير، فلا عقدة تسعى الراوية لفك ألغازها، ولا سر تخفيه، وتضن به على القارئ ليستمر في متابعة القراءة، ولكنه سيظل مشدوداً إلى البطلة التي تناجي نفسها، بصمت الأولياء، في ما يشبه الرثاء أو عزاء النفس: «روحي تائهة تجوب الكون ترتقي قباب الأولياء، تيمم شطر مقاماتهم قلباً تاق لانعتاقه قبل أن يكون الكون وقبل أن توجد الحدود. وأنا مثل عصفور خيروه بين الطيران في قلب الشمس أو الحياة بين مخالب أسد».

قد يعجبك ايضا ...