مكتبة الفنون

عايدة عبدالكريم.. فنانة من زجاج مصهور

القاهرة: «الخليج»

تعتبر الفنانة عايدة عبدالكريم أول سيدة تتخصص في النحت بمصر منذ ظهور محمود مختار على الساحة، وهي أول من استكمل دور الفنان الرائد سعيد الصدر في مجال النحت الخزفي، الذي لم يستمر فيه طويلا، حيث تفرغ لفن الآنية الخزفية، لتواصل هي مشوارها فيه حتى النهاية، باحثة عن أشكال وخامات عدة للنحت، بين الطين المحروق ورقائق الحديد والزجاج المصهور، وقد حققت عبر هذا التنوع شخصية واحدة ومنفردة، تنهل من معين البيئة والطبيعة على ضفاف النيل والحيالة الشعبية، ومن التراث الحضاري المصري بطبقاته المتتالية ومن إنجازات مدارس الفن الأوروبي والعالمي قديما وحديثا.
وما يميز هذا الكتاب عن الفنانة عايدة عبدالكريم أن مؤلفه أحمد عبد العزيز عاش قريبا منها شغوفا بإبداعها وكفاحها، حميم الصلة بشخصيتها الإنسانية لسنوات طويلة، وقد أسهم خلال حياتها في إخراج بعض أعمالها بحديقتها المتحفية، ومعها أعمال زوجها الفنان زكريا الخناني في النحت الزجاجي، حيث نجحا معا في تكوين أشهر ثنائي من الفنانين المعاصرين في العصر الحديث.
لقد حققت عايدة عبد الكريم لنفسها مكانة خاصة لا تغفلها عين وسط فناني وفنانات الجيل الثالث للحركة التشكيلية في مصر منذ أواخر الأربعينات من القرن الماضي، بالرغم من عدم انتظامها في تيار سياسي أو اجتماعي معين، أو انضمامها إلى إحدى الجماعات الفنية في تلك الحقبة مثل زملائها وزميلاتها، وإن كانت أقرب إلى جماعة «الفن والحياة» بقيادة الفنان والمفكر الرائد حامد سعيد فامتصت موهبتها الجياشة الكثير من رؤاه وتوجهاته الروحية، إلى درجة الصوفية، ومن دعوته المستمرة للبحث عن السمات الحضارية والهوية المصرية، النائية عن مخاطر الذوبان في الثقافة الغربية.

وكما يشير عز الدين نجيب في تقديمه للكتاب فإن عايدة عبد الكريم نأت عن مزالق المحاكاة الأكاديمية لمظاهر الطبيعة، والجمود عند أساليب تقليدية تنتهي عند التزويق الشكلي، الذي يستدرج الفن إلى أن يكون أداة لإشباع ذوق الطبقات الاجتماعية المرفهة، دون أن يلمس الروح أو يفيض بالخيال الدافع إلى اكتشاف كنه الحياة والوجود، اختارت عايدة عبد الكريم أن تسير على هذا الصراط المرهف بين الانتماء والحداثة، بين الالتزام والحرية، بين الخيال والمخاطرة، دون أن تعطي ظهرها لكل مدارس التجديد في الفن الأوروبي في العصر الحديث، من التعبيرية إلى السيريالية والتكعيبية حتى التجريدية، لكنها تأخذ من كل منها ما يؤكد شخصيتها الفنية.

You may also like...