التفكير الاستراتيجي وصناعة المستقبل

التفكير الاستراتيجي وصناعة المستقبل

يتناول هذا الكتاب قضايا مهمة ومعاصرة بدأ الاهتمام بها عالمياً منذ عقود ثلاثة أنشئت خلالها المؤسسات والمراكز وخزانات التفكير التي تُعنى بمستقبل الأمم والمجتمعات، ونشرت عبرها العديد من الكتب والمؤلفات التي تعرف بالمستقبل وصدماته وتحولاته وتحدياته.

ويحاول الكتاب أن يثير الانتباه ويلفت الأنظار ويستفز المشاعر وينبه العقول للمخاطر والتحديات التي باتت تحيط بنا من كل صوب وتستدعي التحرك العاجل لا الآجل وتستدعي الجهد الجماعي لا الفردي لكي يكون للمستقبل من يعني به ويفكر فيه ويحسب له حسابه ويعد له عدته قبل أن يفاجئنا أعداؤنا بمستقبل لا يرضاه الله لهذه الأمة ولا يسر أبناءها والمحبين لها.

يبين الكتاب من خلال خمسة عشر عنواناً، أن التفكير في المستقبل واستحضار بدائله يتطلب شجاعة وجرأة من المفكرين، ويتطلب تفهماً وتقبلاً وجهداً من المسؤولين. وتحقيق الأمرين يستلزم عملاً مؤسسياً ترعاه الحكومات وتسهم فيه الجامعات والمنظمات وأهل الفكر والرأي من مختلف القطاعات. لكن الغرض من استحضار المستقبل والإسهام في صناعته ليس لتحديد ما ينبغي فعله غداً وإنما لتشخيص ما ينبغي فعله الآن إذا ما أردنا أن يكون غدنا أفضل وأجمل.

قد يعجبك ايضا ...